رسائل من أنطاكية

بذور من السماء – اليوم الخامس

زمن خدمة الآيات والعجائب المُلوكِ الأوَّلُ ١٨: ٤٤-٤٦ “… فقالَ: «اصعَدْ قُلْ لأخآبَ: اشدُدْ وانزِلْ لئَلّا يَمنَعَكَ المَطَرُ» … وكانتْ يَدُ الرَّبِّ علَى إيليّا، فشَدَّ حَقوَيهِ ورَكَضَ أمامَ أخآب…” هناك تحذير خفي لنا في هذه الآية. عندما يأتي موسم المطر الغزير، سيكون هناك فرق بين الذين هم على استعداد والذين ليسوا كذلك. ذلك مثل الفرق
اقرأ المزيد

بذور من السماء – اليوم الرابع

زمن أمطار الوبل المُلوكِ الأوَّلُ ١٨: ٤١-٤٤ وقالَ إيليّا لأخآبَ: «اصعَدْ كُلْ واشرَبْ، لأنَّهُ حِسُّ دَويِّ مَطَرٍ» إيليّا فصَعِدَ إلَى رأسِ الكَرمَلِ وخَرَّ إلَى الأرضِ، وجَعَلَ وجهَهُ بَينَ رُكبَتَيهِ. وقالَ لغُلامِهِ: «اصعَدْ… تطَلَّعْ.» …وفي المَرَّةِ السّابِعَةِ قالَ: «هوذا غَيمَةٌ صَغيرَةٌ…ِ» بعد المواجهة والإطلاق من العمى والظلام، تأتي الأمطار التجديد المنعشة والنهضة. اينما كان هناك صحراء
اقرأ المزيد

بذور من السماء – اليوم الثالث

زمن إطلاق المُلوكِ الأوَّلُ ١٨: ٣٨، ٣٩ فسقَطَتْ نارُ الرَّبِّ… فلَمّا رأى جميعُ الشَّعبِ ذلكَ سقَطوا علَى وُجوهِهِمْ وقالوا: «الرَّبُّ هو اللهُ! الرَّبُّ هو اللهُ!» دائمًا وبعد فترة المواجهة، عندما تظهر نار الرب وتحكم على العدو، يبدأ موسم الإطلاق. عندما يُربط القوي، وتسلب أمتعته. عندما يتم القضاء على آلهة مصر بالضربات العشر في زمن موسى،
اقرأ المزيد

بذور من السماء – اليوم الثاني

زمن مواجهة المُلوكِ الأوَّلُ ١٨: ٢٤ «والإلهُ الّذي يُجيبُ بنارٍ فهو اللهُ.» في العهد القديم، الرب ميّز نفسه من أوثان الأمم بقدرته وقوته. أحد أهم الرموز التي عرّف الرب نفسه بها هي النار. فالنار تمثل نقاءه وقضاءه. ولشعبه هي تمثل قداسته، الذي أعطاها لنا، ولحمايتنا. في العهد القديم، قاد شعبه في البرية بعمود نار. وهذه
اقرأ المزيد

بذور من السماء – اليوم الأول

زمن استعداد إشَعياءَ ٤٩: ٢ “وجَعَلَ فمي كسَيفٍ حادٍّ. في ظِلِّ يَدِهِ خَبّأني وجَعَلَني سهمًا مَبريًّا. في كِنانَتِهِ أخفاني.” هذه آية نبوية عن خادم الرب – عن المسيح وشعبه أيضاً. فهي آية تصل إلًيّ وإليكم من خلال يسوع. لأن كان له قصد وهدف من حياتك حتى من قبل تأسيس العالم. وحتى الآن هو يعِدك. الرب
اقرأ المزيد

بذور من السماء – اليوم الحادي والثلاثون

فريق “القوات الخاصة” للرب ١ كورنثوس ٩: ١٦ “لأنَّهُ إنْ كُنتُ أُبَشِّرُ فليس لي فخرٌ، إذ الضَّرورَةُ مَوْضوعَةٌ علَيَّ، فوَيلٌ لي إنْ كُنتُ لا أُبَشِّرُ.” أؤمن أنه في الزمن القادم الرب سيقيم فرق قوات خاصة بأعداد كبيرة جداً. كنا نسمع في زمن الكنيسة الأولى عن اسم أو إسمان بارزين، والذي قاموا بأعمال عظيمة لنمو ولبناء
اقرأ المزيد

بذور من السماء – اليوم الثلاثون

المثابرة في التقدم للأمام ١ كورنثوس ١٥: ٥٨ “إذًا يا إخوَتي الأحِبّاءَ، كونوا راسِخينَ، غَيرَ مُتَزَعزِعينَ، مُكثِرينَ في عَمَلِ الرَّبِّ كُلَّ حينٍ، عالِمينَ أنَّ تعَبَكُمْ ليس باطِلًا في الرَّبِّ.” العبارة المفتاحية هنا هي “الثقة التي لا تتزعزع”. نحن نعرف من نحن. ونحن أبعد من أن نشك في إيماننا. نعرف إلى أين ذاهبين لأن يسوع أعطانا
اقرأ المزيد

بذور من السماء – اليوم التاسع والعشرون

رجال ونساء ذو سمعة  دانيال ١١: ٣٢ “والمُتَعَدّونَ علَى العَهدِ يُغويهِمْ بالتَّمَلُّقاتِ. أمّا الشَّعبُ الّذينَ يَعرِفونَ إلهَهُمْ فيَقوَوْنَ ويَعمَلونَ.” على مر عصور الكنيسة، شعب الرب في العهد القديم والجديد، كان يواجه مواسم صعبة، أوقات فقدان واضطهادات كثيرة. الشيء الوحيد الذي كان يظل صحيحاً دائماً هو أن الذين يتمسكون بالرب بإيمان قوي قادرون على فعل أشياء
اقرأ المزيد

بذور من السماء – اليوم الثامن والعشرون

اعرف من أنت!  يعقوب ١: ٦ “ولكن ليَطلُبْ بإيمانٍ غَيرَ مُرتابٍ البَتَّةَ، لأنَّ المُرتابَ يُشبِهُ مَوْجًا مِنَ البحرِ تخبِطُهُ الرّيحُ وتَدفَعُهُ.” هل تعرف من أنت، المولود من فوق، جبار بأس، ابن الله العلي؟ في هذه الآيات، يعقوب يتحدى قُراء رسالته أن يؤمنوا بما يطلبون. لم يكن يتحدث عن قائمة صلوات. كان يتحدث عن طلب الأشياء
اقرأ المزيد

فيروس كورونا وانتصارات الأزمنة

مشاركة هامة بعنوان فيروس كورونا وانتصارات الأزمنة اضغط هنا لمشاهدة
اقرأ المزيد